ياسين العياري يكذّب القضاء العسكري.. وينشر الوثائق !!

تونس – السفير

نشر المدون ياسين العياري ابن الشهيد الطاهر العياري والفائز بالانتخابات الجزئية بألمانيا ديسمبر 2017، مساء الخميس 11 جانفي الجاري، وثائق القضية التي قال أن القضاء العسكري حركها ضدّه بتعليمات سياسية بعد فوزه مباشرة في الانتخابات ورفض الطعن في النتيجة من قبل ممثلي نداء تونس.

وتظهر الوثائق التي قدمها العياري ونشرها على صفحته الخاصة تواريخ فتح التحقيق والتي بدأت يوم 4 جانفي 2018 حسب الوثائق وهو ما فسره أن القضاء العسكري أراد “تلفيق” قضية ضده بسبب فوزه في الانتخابات الجزئية حيث أصبح رسميا بعد انقضاء آجال الطعن ورفض الطعن المطروح شكلا، نائبا بالبرلمان التونسي للفترة النيابية المتبقية.

وفيما يلي نص ما كتب العياري والوثائق المرفقة..

“بلاغ إلى الرأي العام :
إطلعت بإستغراب شديد على بيان القضاء العسكري الذي إدعى أن القضايا المحركة ضدي، هي سابقة لنتائج الإنتخابات.
أنشر للعموم ملف القضية الجناحية التي حوكمت فيها يوم 8 جانفي 2018 و طلبت فيها النيابة العسكرية الحكم الفوري مع إكساء الحكم بالنفاذ العاجل و أجلها القاضي إلى 26 مارس 2018.

المنشور أدناه هو ملف القضية كاملا.
في بيانها، قالت إدارة القضاء العسكري أن القضية مرفوعة من فيفري 2017.
أستنكر و أستغرب هذه المغالطة المفضوحة للرأي العام.

التدوينة المرفقة بملف القضية تعود فعلا إلى فيفري 2017، لكن كما ترون في ملف القضية : كل الإجراءات بحثا و تحقيقا و إحالة تعود إلى 4 جانفي 2018، أي مباشرة بعد رفض الطعن في النتائج.

أتأسف فعلا حين يصبح القضاء العسكري وسيلة تصفية حسابات سياسية و أداة للانقلاب على نتائج الانتخابات، و أتأسف أكثر حين يغالط الرأي العام و يضلله ليغطي على ذلك، ضاربا مصداقية القضاء و الجيش و الدولة و مزعزعا لثقة المواطن فيها.

بالنسبة لبقية القضايا، إلى يوم الناس هذا، و رغم تنقلهم يوميا إلى المحكمة العسكرية، لم يتمكن المحامون من الحصول على الملفات (أبسط حقوق الدفاع) : المحكمة العسكرية تماطلهم، كل يوم تعلة أوهن من سابقاتها و للأسف لا يوجد سلطة نتظلم لديها للتمتع بهذا الحق البديهي : حق الإتطلاع على الملف.

ياسين العياري
الفائز في الإنتخابات الجزئية ألمانيا 2017.”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: