ياسين العياري: ” صفعي من قبل أمني كان سببا لدخولي السياسة”

تونس – السفير

قال النائب ياسين العياري، اليوم الجمعة 9 فيفري 2018، إنّ صفعة من قبل شرطي كانت سببا لدخوله السياسة.

وأشار، في ميدي شو، إلى أنّ تلك الحادثة تعود إلى عدّة سنوات خلت عندما كان يبلغ من العمر 17 عاما، حيث قام شرطي بصفعه على وجهه عندما كان عائدا إلى منزله على متن الميترو لمجرّد أنّه كان يضحك مع صديقه، مما جعله يرد الفعل ويوجّه له صفعة بدوره ليتمّ ايقافه على اثرها.

وقد أتى بعد ذلك والده لإخراجه من مركز الإيقاف وهو ما جعله يتساءل عن مصير شبان آخرين قد يجدون أنفسهم في الوضعية ذاتها، دون أن يكون والدهم ضابطا ساميا بالجيش، لتكون تلك الحادثة سببا في ولوجه إلى عالم السياسية.

من جهة أخرى، قال العياري إنّه غادر البلاد هربا بناء على نصائح من محاميه لأنه يحاكم في قضية ذات طبيعة سياسية أمام محكمة عسكرية يصل فيها الحكم إلى عقوبة وحيدة وهي الإعدام.

وأشار إلى أنّ ملف القضية لا يتضمّن أي دليل أو قرينة ضده، حسب تصريحه، معتبرا أنّ القضية ذات طابع كيدي. واضاف أنّه ”من العيب محاكمة مدنيين أمام محاكم عسكرية”.

وفي علاقة بهذه المحاكمة، اعتبر العياري أنه تمّ استخدام المؤسسة العسكرية من قبل السلطة السياسية كأداة ضدّ تجربته التي أزعجتها وما تمثّله من رمزية في امكانية هزم النهضة والنداء، حسب قوله.

وتابع ”أن يخاطب شاب الناس بوعود سهلة ويتحدّث عن امكانية هزم النداء والنهضة فهذا يزعج.. وأن يأتي شاب من خارج ”الماكينة” (الحزبية) فهي تجربة تزعج أيضا…”

* موزاييك اف ام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: