هكذا هرّبت استخبارات ألمانيا وأمريكا انقلابياً بارزاً إلى خارج تركيا من قاعدة “الناتو” العسكرية !!

السفير – وكالات

قالت صحيفة تركية إن الاستخبارات الأمريكية والألمانية متورطة في تهريب الانقلابي البارز عادل أكسوز الذي يعتبر ثاني أبرز قادة الانقلاب المدنيين بعد فتح الله غولن زعيم تنظيم غولن الإرهابي المسؤول عن محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت في الخامس عشر من يوليو/تموز من العام الماضي.

ومنذ محاولة الانقلاب الفاشلة تبحث السلطات التركية عن أكسوز الذي كان ما زال داخل البلاد آنذاك، ولكن بعد أسابيع تحدثت أنباء عن وجوده في الولايات المتحدة ولاحقاً قبل أيام جرت أنباء عن وجوده في ألمانيا ما دفع السلطات التركية إلى تقديم طلب رسمي إلى برلين من أجل التأكد من إقامته على أراضيها وتوقيفه.

صحيفة “تقويم” التركية قالت في تقرير لها الأربعاء المنقضي، إن أكسوز جرى تهريبه من تركيا إلى ألمانيا بمساعدة من الاستخبارات الألمانية والأمريكية وذلك من خلال قاعدة حلف شمال الأطلسي الناتو في مدينة قونيا التركية.

وبحسب الصحيفة، هرب عادل أكسوز عقب محاولة الانقلاب من أنقرة إلى إسطنبول، ثم توجه إلى مدينة صكاريا ومنها إلى مدينة قونيا حيث جرى نقله في طائرة عسكرية بشكل سري من قاعدة الناتو في المدينة إلى ألمانيا التي استقر فيها لاحقاً.

وترفض السلطات الألمانية تسليم تركيا عشرات المتهمين بالمشاركة في محاولة الانقلاب الفاشلة، وقد منحت العديد منهم حق اللجوء السياسي الأمر الذي أثار غضب أنقرة متهمة ألمانيا بتقديم الدعم للمنظمات الإرهابية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*