نور الدين العرباوي: وضع البلاد يجعل من الجلوس إلى طاولة الحوار أمرا مستعجلا !

تونس – السفير

أكد رئيس المكتب السياسي لحزب حركة النهضة نور الدين العرباوي، اليوم الجمعة، على ضرورة عودة المُوقّعين على وثيقة قرطاج للاجتماع والاتفاق على “أولويات جديدة”، مشيرا إلى أن الوضع الراهن يجعل من الجلوس إلى طاولة الحوار بإشراف رئيس الجمهورية أمرا مستعجلا.

وقال العرباوي إن هذا الحوار سيُجنّب وقوف عجلة الاقتصاد التي من دونها “تبرك البلاد” وانها ليست بعيدة عن ذلك.

و شدّد العرباوي، في حوار لجريدة “المغرب “بعددها الصادر اليوم الجمعة 9 مارس 2018 على أن الحوار بين “كل الاطراف سينتج تصوّرا ” وان اجتماع كل المؤثرين في الساحة السياسية لا يمكن ان يُفضي الى “اللاشيء” .

وأوضح أن ما يحول دون التوصل إلى حلول هو غياب الحوار، مشيرا إلى أنه لا أحد سيرفض الجلوس مع حركة النهضة قائلا: ” فات زمن رفض الجلوس معنا ونحن نُصدق هذا القول ان صدر من طرف لم يجتمع مع الحركة أما ان يصدر من أطراف قال بعضها في منابر علنية انه سيتحالف معنا لعشر سنوات لا نعلم اي تصريح نُصدق ولا طرف اليوم في الساحة لم يجلس مع النهضة ولم يتحاور معها الكل قام بهذا في أطوار مختلفة”.

وأكد العرباوي ان استقرار الحكومة غير مضمون وان “بعض الاحداث والوقائع تثير الريبة ” من ذلك توقف انتاج الفسفاط الذي سيؤدي تواصل تعطيله إلى أزمة “مرعبة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: