نور الدين الطبوبي: تصريح مستشارة رئاسة الجمهورية يعد مؤشرا خطيرا

تونس – السفير

شدد الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي اليوم الأربعاء 14 مارس 2018، على أن المرحلة الحالية تقتضي ضخ دماء جديدة في أجهزة الدولة من قبل هامات سياسية محنكة لتجاوز المعوقات المحيطة بالبلاد لعل أبرزها الجانب الإقتصادي” وفق تقديره.

وأعرب نور الدين الطبوبي خلال إشرافه بجزيرة قرقنة من ولاية صفاقس رفقة عدد من أعضاء الهيئة الإدارية الوطنية للإتحاد العام التونسي للشغل اليوم على إحياء الذكرى 19 لوفاة الزعيم النقابي “الحبيب عاشور”، عن تفاجئه من تصريح مستشارة رئاسة الجمهورية بخصوص التحوير الوزاري المرتقب الذي قالت “أنه من المستحسن إجراؤه بعد الانتخابات البلدية القادمة”، مشددا على أن هذا التصريح يعد مؤشرا خطيرا.

و فيما يتعلق بالقرارات المنبثقة عن اجتماع الموقعين على وثيقة قرطاج الذي انعقد أمس الثلاثاء ذكر الطبوبي أنه بداية من الأسبوع القادم سوف تحدد الأولويات لما تبقى من

المرحلة القادمة وتحديد مواصفات الفريق الحكومي لتسيير ما تبقى من المرحلة مؤكدا على أن الإتحاد مازال متمسكا بمضامين وثيقة قرطاج.

من جهة أخرى، أفاد أمين عام المنظمة الشغلية، بأنه سيتم الشروع في أواخر شهر مارس الجاري في المفاوضات الإجتماعية في القطاع الخاص أما المفاوضات الإجتماعية

بخصوص القطاع العام والوظيفة العمومية فسيقع الإنطلاق بشأنها في أفريل القادم.

هذا وقد تولى رفقة الوفد المرافق له من الهيئة الإدارية المركزية والجهوية للإتحاد وعائلة المرحوم “الحبيب عاشور” التحول إلى مقبرة “العباسية” لتلاوة الفاتحة على روحه ووضع باقة من الزهور على ضريحه كما قام بتدشين المقر الجديد للنقابة الأساسية لأعوان شركة “بيتروفاك”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: