موقع أمريكي: صراع دولي للسيطرة على ميناء بنزرت

تونس – السفير

كشف تقرير حديث نشره الموقع الأمريكي المتخصّص لمجموعة “Capitol Intelligence”، أن الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا والصين يتصارعون من أجل السيطرة على ميناء بنزرت الاستراتيجي وخاصة على تطوير ميناء المياه العميقة في بنزرت القديمة والتحكم فيه.

وأرجع نفس المصدر الصراع الدولي القائم على هذا الميناء إلى موقعه الاستراتيجي حيث يتوسّط البحر الأبيض المتوسط” كما يمثّل حلقة الوصل لشبكة الألياف البصرية التي تربط الولايات المتحدة وأوروبا مع آسيا والشرق الأوسط.

وذكّر التقرير أن تجسيد الأهمية الاستراتيجية لهذه المنطقة لدى الولايات المتحدة عكسه إعلان الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لدى استقباله الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي في ماي 2015، أن ”تونس أصبحت في وضع حليف رئيسي من خارج الناتو”.

وأضاف التقرير أن ميناء بنزرت أصبح الآن أحد عناوين التنافس المستمر بين الولايات المتحدة والصين، خاصة وأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعاد التأكيد على القيادة الجيوسياسية للولايات المتحدة ضد “مبادرة الحزام والطرق” التي أطلقها الرئيس الصيني شي جين بينغ، والتي شهدت توسع الصين في مناطق حساسة من الناحية الاستراتيجية مثل جيبوتي في القرن الأفريقي، وميناء بيرايوس في اليونان العضو في حلف الناتو، وفق ذات المصدر.

وبين التقرير أن علي بالاخوة، عضو مجلس نواب الشعب، صرح بأنه وجد مجموعة من المديرين الصينيين الذين يمثلون الشركات الحكومية الصينية، يتطلعون إلى الاستثمار في ميناء بنزرت. كما أكد، من جهته، كمال بن عمارة القيادي بحركة النهضة، اهتمام الصين بتطوير ميناء المياه العميقة، وكشف أن الشركات الصينية قدمت بالفعل عرضًا رسميًا لتطوير وتحديث الميناء.

وقال الموقع إنه اطلع على “خطاب نوايا” من مجموعة Yuanda التجارية للاستثمارات المالية لتطوير ميناء “الجيل الثالث” في بنزرت.

وكشف المقال، في نفس الجانب، أن إدارة ترامب بدأت تشعر بالقلق من أنه إذا لم تتحرك ببنزرت، فسوف يتم ضربها من قبل الشركات الصينية المرتبطة بالحكومة الصينية كما هو الحال في جيبوتي واليونان.

وإضافة للولايات المتحدة والصين، يوجد منافس ثالث وهو فرنسا، التي تسعى إلى تجنب أي تطورات في بنزرت ما قد يهدد الموقع التجاري لميناء مرسيليا في المتوسط.

وفي هذا الإطار، قال مسؤول من صندوق الثروة السيادية بسنغافورة الذي يدير ميناء فولتري الإيطالي إن “الفرنسيين يشبهون رجلًا لا يريد أن تتزوج زوجته السابقة أي شخص آخر”.

وكشف الموقع أن الشركة الأمريكية Bechtel هي المرجح فوزها بالعقد لإعادة تطوير ميناء بنزرت بدعم مالي من مؤسسة الاستثمار الخاص ما وراء البحار التابعة للحكومة الأمريكية (OPIC).

وذكر أنه مؤخرًا في منتدى نظمه مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، قال الرئيس التنفيذي للشركة الأمريكية المذكورة إنه تمت إزاحة أكبر شركة إنشاءات أمريكية من قائمة الشركات العشر الأولى في العالم وذلك من طرف الشركات الصينية المدعومة من الدولة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: