مقتل 5 متظاهرين وإصابة العشرات برصاص الأمن في شمالي العراق

السفير – وكالات

قتل 5 أشخاص، وأصيب 93 آخرون، اليوم الثلاثاء، برصاص قوات الأمن، خلال مظاهرات احتجاجية بمدينة السليمانية، في إقليم شمال العراق، لليوم الثاني على التوالي، تطالب بتحسين الأوضاع المعيشية.

وأفاد مدير الصحة بالمدينة، محمد طه، أن قوات الأمن أطلقت الرصاص الحي باتجاه المتظاهرين في مدينة السليمانية، ما أسفر عن مقتل 5 منهم، وجرح 93 آخرين.

من جهته، قال قائمّقام قضاء رانية، شمالي محافظة السليمانية، عبد الحميد عبد الله، إن الوضع في المحافظة “يزداد سوءًا يومًا بعد يوم”.

وأضاف أن مظاهرات اليوم تخللتها أعمال عنف وحرق لبعض المباني الحكومية، ومقرات حزبية.

وتجددت المظاهرات في بعض مدن إقليم شمال العراق، لليوم الثاني على التوالي، احتجاجًا على الأوضاع المعيشية ونقص الخدمات وعدم صرف رواتب الموظفين العموميين.

وتجمع مئات المتظاهرين في منطقة “باب السراي” بمركز مدينة السليمانية، وسط انتشار أمني مكثف لتفريق المتظاهرين.

كما شهدت مدن أخرى في إقليم شمال العراق مظاهرات مشابهة، منها حلبجة وكويسنجق وكفري ورانية، وبلدة طقطق.

وهاجم متظاهرون في قضاء كويسنجق بمحافظة أربيل، مبنى القائمّقامية، وأضرموا النار في جزء منه، ومن ثمّ اقتحموا مقرات عدد من الأحزاب الكردية، وأضرموا النار فيها.

وفي وقت سابق اليوم، طالبت إدارة الإقليم بعدم استغلال التظاهرات والتجمعات لحساب “جهات أخرى” (لم تسمها)، فيما دعت المؤسسات الحكومية إلى مواجهة المخالفين بالعقوبات القانونية.

ويشهد إقليم شمال العراق أزمة اقتصادية خانقة، منذ أكثر من سنتين، نتيجة الخلافات بين إدارته والحكومة المركزية في بغداد.

وتفاقمت الأزمة بعد إجراء الإقليم استفتاءً غير قانوني على الانفصال، في سبتمبر/أيلول الماضي، فرضت على إثره الحكومة المركزية في بغداد مجموعة من العقوبات على الإقليم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: