لهذا السبب استقبل الملك سلمان كلاً من الوليد ومتعب !

السفير – وكالات

كشفت مصادر سعودية مطلعة أن الملك سلمان بن عبد العزيز عمل على احتواء حالة الغضب التي اشتعلت في نفوس الأمراء بفعل سياسات نجله محمد بن سلمان، مؤكدة في الوقت نفسه أن الولايات المتحدة ابتعدت حاليا عن ملف تصعيد ولي العهد محمد بن سلمان وهو الامر الذي يعكس غيابه منذ قرابة الثلاثة أسابيع.

وبحسب دبلوماسيين مختصين فإن الصور التي التقطها مؤخرا الملك سلمان بن عبد العزيز مع أبزر ضحايا اعتقالات فندق “الريتز”، الأميران متعب بن عبد العزيز والوليد بن طلال جاءت ضمن سياق عملية الاحتواء المشار إليها.

ووفقا لمعلومات مؤكدة، فإن صورة الملك سلمان والأميرين “متعب والوليد” جاءت لإنصاف الرجلين وإظهار أن ما حصل معهما من اعتقال وتوقيف وتحقيق كان مرحلة وانتهت وأنهما خلافا لما يشيعه رموز “الذباب الإلكتروني” الناشطون لمصلحة الأمير محمد بن سلمان غير منبوذين او مطرودين من النظام، وذلك وفقا لما أكدته صحيفة “القدس العربي” اللندنية.

وأشارت المصادر إلى أن عموم الأمراء وخاصة الأمراء الكبار حاولوا المحافظة على تقاليد العائلة بعد أن أوصلوا شكواهم عشرات المرات للملك كما أرسلوا عشرات الرسائل الاعتراضية والمحذرة، وهو ما وضع الملك نفسه في زاوية محرجة.

ووفقا للمعلومات، فإن الأمير متعب بن عبد العزيز الذي يوصف بأنه صاحب ملاءة مالية منخفضة ولا تنافس أصلا الأثرياء من الأمراء حرص على إعادة بناء صورته الاجتماعية عبر التقارب إيجابيا من الملك سلمان حتى لا يتم التعامل معه بعد انتهاء مرحلة الاعتقال والتحقيق باعتباره خائنا للنظام والعائلة.

وكشفت المصادر، أن الأمير الوليد بن طلال من جانبه شرح للملك وفي لقاء خاص ومغلق وجهة نظره في مسألة مناكفة ولي العهد بصلابة خلال فترة اعتقاله.
وأوضحت المصادر أن شروحات الوليد تضمنت الإشارة إلى أن ثروته وأمواله كلها ستبدد وفي العالم لو وافق على مبدأ التحقيق معه بناء على تهمة مثل غسيل الأموال وشرح الأمير للملك بأنه كان مستعدا للموت فعليا بدلا من قبول التحقيق معه على أساس هذه التهمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: