كوريا الشمالية تختبر قنبلة هيدروجينية ومطالبات بمعاقبتها

السفير – وكالات

أكدت كوريا الشمالية أنها اختبرت بنجاح اليوم الأحد قنبلة هيدروجينية مصممة لحملها على صاروخ بالستي عابر للقارات، وأثارت التجربة تنديدا دوليا ومطالبات بتشديد العقوبات الدولية على بيونغ يانغ.
وقال التلفزيون الرسمي الكوري الشمالي إن التجربة حققت نتائج أكبر من كل سابقاتها، وأضاف أن قوة القنبلة “غير مسبوقة” وتشكل “فرصة مهمة جدا تتمثل في بلوغ الهدف النهائي وهو استكمال القوة النووية للدولة”.

وفي صور بثتها وكالة الأنباء الكورية الشمالية، ظهر الزعيم الكوري الشمالي كيم جون أون يفحص عبوة معدنية قالت الوكالة إنها قنبلة هيدروجينية، وأضافت أنه تفقد هذا الرأس النووي خلال زيارته معهد الأسلحة النووية. ونقلت عن كيم قوله إن القنبلة “سلاح ذري حراري ذو قوة تفجيرية خارقة صنعناه بجهودنا وتكنولوجيتنا”.

وقد أكد وزير الدفاع الياباني أن ما جرى اليوم هو تجربة قنبلة هيدروجينية. والتجربة النووية السادسة من نوعها التي نفذتها بيونغ يانغ بعيد منتصف النهار بالتوقيت المحلي، تمت غير بعيد عن الصين وشعر بها سكان مدن صينية تبعد أربعمئة كيلومتر عن الحدود.
وقال مراسل الجزيرة في بكين عزت شحرور إن سكان قرى حدودية شعروا بهزتين قويتين بفارق ثماني دقائق، مضيفا أن فرقا صينية باشرت رصد إشعاعات نووية محتملة.

وقدر المعهد الأميركي لرصد الزلازل قوة الهزة الرئيسية الناتجة عن اختبار القنبلة بـ6.3 درجات على سلم ريختر، في وقت قدرتها كوريا الجنوبية بـ5.7 درجات، والصين بـ4.6 درجات، وكانت أقوى التجارب الكورية السابقة بلغت 5.3 درجات.
كما وُصفت تجربة اليوم بأنها أقوى بنحو عشر مرات من التجربة السابقة، وهي تأتي بعد أيام من إطلاق بيونغ يانغ صاروخا بالستيا عبر أجواء جزيرة هوكايدو اليابانية، وبعد أسابيع من إطلاق صاروخين عابرين للقارات ممن طارز “هواسونغ 14”.

عقوبات أشدّ:
وقد أثارت تجربة القنبلة الهيدروجينية ردود فعل دولية منددة ومطالباتٍ بفرض مزيد من العقوبات الدولية على بيونغ يانغ.
فقد دعا الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى اجتماع لمجلس الأمن القومي الأميركي بعدما وصف كوريا الشمالية بالدولة المارقة، وقال إن سياسة التهدئة معها لن تكون مجدية. كما وصف ترمب تصرفات كوريا الشمالية تجاه بلاده بالعدائية والخطيرة للغاية.

وقد أعلن وزير الخزانة الأميركي ستيف منوتشين اليوم أن بلاده ستعد لعقوبات جديدة على كوريا الشمالية.
ونددت اليابان بالتجربة الكورية الشمالية، وقال مراسل الجزيرة فادي سلامة إنها دعت إلى جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي قد تعقد اليوم أو غدا.
وأضاف أنه يدور حديث في اليابان عن ضرورة امتلاكها قدرات ردع إستراتيجي لمواجة التهديد الكوري الشمالي. وفي سول، طالب الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي بتشديد العقوبات على بوينغ يانغ.

من جهتها نددت الصين بشدة بالتجربة الكورية الشمالية، ودعت بيونغ يانغ إلى وقف تصرفاتها الخاطئة التي تزيد التوتر في المنطقة، وقال مراسل الجزيرة إن بكين لم تدع -خلافا للمرات السابقة- إلى ضبط النفس، وأضاف أن ذلك يوضح مدى انزعاجها، مشيرا إلى أن التجربة تزامنت مع بدء قمة دول بريكس بالصين.
كما نددت روسيا باختيار القنبلة الهيدروجينية، وقالت إنها تقوض جهود إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية. وبالتزامن، دعا الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في اتصال هاتفي لتشديد العقوبات على كوريا الشمالية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*