قافلة الضمير التركية تختتم مسيرها على الحدود السورية

السفير – وكالات

وصلت “قافلة الضمير” المكونة من مجموعة نساء متطوعات من تركيا و55 بلداً آخر، إلى ولاية هاطاي الحدودية مع سوريا، المحطة الأخيرة لها.

وانطلقت القافلة من مدينة إسطنبول قبل 3 أيام، بهدف إسماع صرخات السوريات المعتقلات بشكل غير قانوني في سجون النظام، وتأكيد ضرورة الإفراج عنهن.

وبلغ عدد الحافلات التي أقلّت النساء المشاركات في القافلة، 200 حافلة، حيث حطّت القافلة رحالها اليوم الخميس، في مدينة أنطاكيا القريبة من الحدود السورية.

ولدى وصولهن إلى أنطاكيا بولاية هاطاي، أطلقت المشاركات في القافلة، هتافات منددة بالنظام السوري، وطالبن بإطلاق سراح المعتقلات والكف عن تعذيبهن وتعريضهن للاغتصاب وضرورة محاسبة من يقوم بتلك الجرائم.

وفي كلمة لها لدى وصول القافلة إلى المحطة الأخيرة، شكرت المحامية غولدان سونماز نائبة رئيس حركة العدالة وحقوق الإنسان التركية، كافة المشاركات على جهودهن وقدومهن إلى أنطاكيا.

وأكّدت سونماز، التي نظمت حركتها رحلة القافلة، أنّ هذا التجمع يهدف إلى المطالبة بإطلاق سراح المعتقلات في سجون النظام السوري، وحث المجتمع الدولي على بذل المزيد من الجهود، لتخليص السجينات السوريات من الاعتداءات الجسدية والجنسية التي يتعرضن لها في معتقلاتهن.

وتابعت قائلةً: “الحرب السورية دخلت عامها السابع، وآن الأوان لأن نقول كفى لموت النساء والأطفال، كفى لتعذيب الفتيات واغتصابهن، نريد سلاماً، ونرغب نحن النساء في الوقوف بوجه الحرب، ففي كل يوم نسمع بأساليب تعذيب جديدة في سجون النظام، وبتنا نخشى أننا سنضيّع مستقبلنا وقيمنا الإنسانية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: