عضوان مستقيلان من “الهايكا” يتهمانها بالفساد و الرشوة

تونس – السفير

اتهم كل من رياض الفرجاني ورشيدة النيفر، العضوان المستقيلان منذ سنتين من الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري، في بيان نشراه على صفحات التواصل الإجتماعي، الهيئة الحالية بغياب الاستقلالية والشفافية في منح تراخيص وسائل الإعلام المرئية والمسموعة.

كما كشف العضوان المستقيلان في النص الذي نشراه بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة عن أسباب استقالتهما التي أعوزاها إلى خضوع الهيئة إلى الضغوطات السياسية ووجود فساد في مجال إسناد الرخص.

في المقابل، اعتبر رئيس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري النوري اللجمي أنّ “من السهل اتهام الهيئة وأعضائها بالفساد” داعيا النيفر والفرجاني إلى التوجه إلى القضاء وتقديم أدلة وبراهين على صحة ما يقولانه، مشير إلى أن الهيئة لا تخضع إلا للقانون في تسيير أعمالها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: