عبد الله العبيدي: سهام بلخوجة من أحباء فرنسا ولديها حنين لها !

تونس – السفير- أمينة قويدر

قال الديبلوماسي السابق عبد الله العبيدي إن تجوّل الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” بأسواق المدينة العربي خلال زيارته الأخيرة يسوّق رسالة إيجابية للخارج على أن تونس ليست بالصورة المسوقة على أنها ذات وضع أمني خطير.

وأضاف عبد الله العبيدي، في تصريج لـ”السفير” اليوم الإثنين 5 فيفري 2018، أن هذه الصورة من شأنها تخفيف حدة الأخبار الشائعة عن تونس كما يمكنها خدمة السياحة الوطنية، سيما وأن جولته كانت في المدينة العتيقة أين عرضت عديد المنتوجات التونسية.

وحول تهديد المشرفة على تنظيم هذه الزيارة “سهام بلخوجة” للتجار بالقتل باعتبارهم لم يقوموا بالتصفيق لماكرون، أكد العبيدي أن بلخوجة بالغت في ذلك وليست مهمتها الحديث مع التجار، كما أن التونسيين غير مولعين بالأشخاص والرؤساء القادمين من الخارج وغير معنيين بالهتافات.

وأضاف العبيدي أن سهام بلخوجة من أحباء فرنسا ولها حنين لها وماكرون لديه مكانة خاصة عندها، وهذه المكانة ليس لها نفس المقاييس لدى الشعب التونسي.

ومن جهة أخرى، قال عبد الله العبيدي إن الوعود التي قطعها الرئس الفرنسي لتونس بخصوص الاستثمارات والقروض، وعود واهية وغير جدية خاصة وأن فرنسا قطعت ووعودا سابقة ولم تتحقق إضافة إلى أن عالم المال والأعمال في الدول الأوروبية لا يتأثر بتصريحات الرؤساء، وفق تعبيره.

وبخصوص الخطاب الذي ألقاه إيمانويل ماكرون في البرلمان، قال العبيدي إن ماكرون تدخّل في الشؤون الداخلية لتونس من خلال حديثه على الميراث والإسلام والدستور، مشيرا إلى أن هذا الرئيس لو لم يجد الأبواب مفتوحة وعدم حرص السياسين التونسيين على سيادة الدولة لما تجرّأ على هذا التدخّل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: