عبد اللطيف المكي: سيناريو اقالة الحبيب الصيد يتكرّر

تونس-السفير

اعتبر القيادي في حركة النهضة عبد اللطيف المكي اليوم الثلاثاء 17 جويلية 2018، أنّ الضغط على حركة النهضة من أجل تمرير ما ترغب فيه أحزاب أخرى لا يستقيم، حسب تعبيره، قائلا ”ما لازم حتى حد ينغر نداء تونس يريد تغيير الشاهد الرأي يقبل أو يرفض ولا يمكن فرضه على البقية ، نحن نرى في بوادر القلق وعدم قبول بموقفنا”.
وتابع ، ” بعض نواب كتلة النداء يساندوننا في موقفنا وهناك نائب اتصل بي أمس ليهنئني على الموقف مقابل وجود أطراف أخرى لا تقبل موقف النهضة وهنا لابد من تفعيل الطرق الديمقراطية لا نستطيع مواصلة البقاء مكتوفي الأيدي ومشاهدة حزب همه الوحيد تغيير رئيس الحكومة نحن كحزب النهضة نرفض أن يصبح رئيس الحكومة رياضة وطنية دون سبب مقنع أو بديل مقنع”.

وصرّح ”لا تريد إصلاحات جوهرية وحقيقة ولا تتّخذ قرارات جريئة ثم تختبئ كل مرة وراء الفريق الحكومي واتّهامه بالفشل هذا غير معقول ولا مقبول… عندما تسعى الحكومة لحل أي ملف فساد او ادخال إصلاحات جريئة وتمس من مصلحة البعض إلاّ ويخرج علينا لوبي من اللوبيات المتضرّرة ولتجده فجأة يجلس ومقرب من حزب سياسي ما، كيف لنا أن نتصرّف حينها”.

واعتبر المكي أنّ كل اشارات رئيس الجمهورية غير واضحة، وأنّ ما يمر به يوسف الشاهد اليوم مرّ به في السابق رئيس الحكومة السابق الحبيب الصيد، لافتا إلى أنّ ”السيناريو ذاته بصدد التكرّر، دون سبب مقنع او بديل مقنع ، الحبيب الصيد اعترض على ممارسات معينة وأراد تكريس الشفافية ليصبح شخصا مقلقا فجأة، القلق كان من سياسياته لا شخصه نحن لا نريد أن يتكرر ذلك في كل مرة عند الشعور بالقلق من سياسات شخص معين يتم المطالبة بإقالته ”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: