عبد الحميد الجلاصي: النهضة ليست راضية عن الشاهد واقالة الصيد الخطأ الأكبر

تونس – السفير

قال القيادي في حركة النهضة عبد الحميد الجلاصي إن الحركة ليست راضية على أداء يوسف الشاهد ولا على وزرائه، وأنّ دعوة الحركة للإستقرار الحكومي لا يعني منح يوسف الشاهد صكّ على بياض.

واعتبر الجلاصي أنّ الخطأ الأكبر هو اقالة حبيب الصيد الذي وصفه بكبش فداء، مضيفا أنّ اقالته لم تحل المشكل وأنّ ما يحدث اليوم هو الشيء نفسه. متابعا ”يكفي عبثا وواقع التونسيين لم يتغير يجب تحمل مسؤوليتنا في أن نتقدم بأوضاع البلاد”.

وقال إنّ نداء تونس يتحمّل المسؤولية الأكبر عن الوضع، وتليها النهضة. وذكر في هذا الصدد أنّ النهضة في وقت من الأوقات لم تكن صارمة مع شريكها في الحكم (النداء) وربما كانت خائفة على التوازنات وتركت الأمر على ما هو عليه.

كما انتقد دور اتحاد الشغل في الأزمة التي لم ”تبلور نظرية تتناسب مع وضع انتقال سياسي واقتصادي”، كما وجّه أيضا انتقادات للمعارضة التي فوتت على نفسها فرصة أن تكون بديلا ”وقعدت تنبّر علينا”، وفق تصريحه، معتبرا أنّ ازمة المعارضة أكبر من أزمة حزبي الحكم.

وقال إنّ الوضع المؤساتي الهش في القصبة والبرلمان جعل المنظمات تتغلغل أكثر من اللازم، مضيفا أنّ النظام السياسي تشوّه بعض الشيء، داعيا إلى ضرورة اعادة التمايز للفضاءات السياسية وغيرها، مشيرا إلى ضرورة تحييد 3 مؤسسات عن الصراع وهي المؤسسة العسكرية والمؤسسة الأمنية والإدارة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: