طعنة ثانية لنداء تونس من الخلف.. مسؤول بالحزب “يكمبن” سرّا مع عبد الرحيم الزواري بالضاحية الشماليّة؟

تونس – السفير

بعد الهزّات الارتجاجيّة الأخيرة التي شهدها حزب نداء تونس والتي تبدو أنها مسبقة الإعداد وبفعل فاعل كان من المؤسسين، لاسيما بعد المشاكل التي أثارها كل من فوزي اللومي ممول النداء ونور الدين بنتيشة وعمر صحابو الذي اتهم قيادات في الحزب علنا على حسابه بالفايسبوك بالتورط في مقتل شكري بلعيد ثم ادّعى بعدها أنّ حسابه مقرصن.. بلغ موقع السفير من مصادر موثوقة أنّ أحد قيادات الحزب وهو تجمعي سابق اضطلع بمنصب رئيس لجنة تنسيق بقرطاج ونائب رئيس بلدية حلق الوادي (ع. شعبان) التقى منذ يومين مرشح الجبهة الدستوريّة ووزير بن علي السابق عبد الرحيم الزواري على الغداء بأحد مطاعم الجهة. وقد طلب الزواري من القيادي بنداء تونس الانضمام إلى حملته الانتخابيّة والانسحاب من نداء تونس من أجل توحيد الجهود والالتفاف حول مرشح واحد دستوري له أوفر الحظوظ عكس الباجي قائد السبسي. وعلى ما يبدو أنّ القيادي التجمعي السابق والذي تجمعه علاقة وطيدة وقديمة بعبد الرحيم الزواري استجاب لطلب صديقه على أن يقوم بحشد أصوات أهالي الضاحية الشمالية لمرشح الجبهة الدستوريّة.
وعليه يكون الباجي قائد السبسي في شخصه وحزب نداء تونس عموما تلقى طعنة جديدة وغادرة من أحد قيادييه في الجهة الذي وعد بدعم الجبهة الدستوريّة ومرشحها عبد الرحيم الزواري.
علما أنّ بين نداء تونس والجبهة الدستوريّة بقيادة حامد القروي خلافات عميقة تعود لخلافات قديمة بين الرجلين وقد سبق أن وقعت تراشقات بينهم باتهمات مختلفة خاصة من قبل القروي الذي اتهم السبسي أنه يتجار بالدستوريين وأنه خدم بن علي وخان بورقيبة وهو يتاجر بضريح “زعيم” تونس الأوّل..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: