سرّي مطلق: نحن لسنا وحدنا.. اكتشاف مخلوقات “فضائيّة” تعيش في تونس !!

السفير – الافتتاحية

سرّي مطلق وخطير للغاية..
“نحن لسنا وحدنا”..

معلومات خطيرة تكشف لأول مرة عن طريق الوحدة 17ب في جهاز مكافحة الجوسسة الفضائية.. ما يخصنا في تونس أنه تم فعلا وفي كنف السرية رصد مخلوقات غريبة شبيهة بالإنسان ولكنها تختلف كثيرا عنه تعيش في تونس وأغلبها متخفية ومتنكرة بحيث لا يتم التفطن إليها بسهولة..

الوحدة 17 ب التابعة لاستخبارات النازا راسلت المخابرات التونسية في كنف السرية لاستكشاف هذه المخلوقات والتحري عنها في سرية تامة وقد تم رصد العديد منها فعلا..

من اهم ما تتميز به هذه الكائنات المندسة بيننا والمصنفة خطيرة جدا هو سرعة التغير والتنكر وتغيير الملامح واللباس بحيث من العسير جدا القبض عليها أو ضبطها في حالة الالتباس.. علما أن هذه الكائنات ليست من “الجن” ولا هي بالزواحف أو الحيوانات والمسوخ.. بل هي كائنات الأرجح أنها قادمة من كوكب آخر للاستكشاف وتقييم سكان الأرض ونمط عيشهم ..

هذه المعطيات ليست فلما للخيال العلمي وإنما هي حقائق واقعية وسرية جدا والأدلة والملفات موجودة لدينا.. أعرف أن الغالبية المطلقة لن تصدق هذه المعلومات ولكن الأدلة الدامغة سوف تنزل تباعا وسوف تتأكدون بأنفسكم.
مثلكم في البداية لم أصدق ولكني اليوم بعد أن رأيت بعيني لا يمكن إلا أن أتكلم في الموضوع وأكشف لكم الأسرار الخفية وما يحيط بنا من أشياء غريبة جدا وغامضة نحن في غفلة عليها ولا نريد تصديقها..

أزيدكم علما أن من بين هذه الكائنات من يستعمل الفايسبوك ولدي منهم على قائمة الأصدقاء العديد أعرفهم بالأسماء و”ابروفيلات”.. ولعل منهم الآن من يقرأ بعض هذه الأسطر فهم للأسف يجيدون لغتنا جيدا ويتكلمونها بفصاحة ولديهم قدرة عجيبة على التلون والإقناع وتلبيس الحقائق والكذب والتزوير والمخادعة والمخاتلة..

نحن فعلا لسنا وحدنا..
فالكذابون والمنافقون والدجالون والأفاكون والمداهنون يحيطون بنا من كل جانب.. إنهم مخلوقات عجيبة شبيهم بالإنسان ولكنهم ليسوا من صنف الإنسان ولا البشر..
مازالت كبرى المخابر الدولية في علوم الإناسة تتحرى عن أصولهم الجينية ومصدرهم الام..
ومازالت النازا إلى اليوم تبحث في المجرة عن الكوكب الذي جاؤوا منه بعد أن دمروه وأشعلوا فيه النيران والحروب والفتن..

ظافر بالطيبي من كوكب الأرض.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: