حمادي الجبالي: ”سأترشح إلى الرئاسة مستقلاّ.. ولن أرضخ لأية تهديدات” !!

تونس – السفير

أكد الأمین العام السابق لحركة النهضة حمادي الجبالي، اليوم الخميس 18 جانفي 2018، أنه ”استقال من حركة النهضة عن قناعة، وأنه لن یعود مجددا إلى صفوفها، مشيرا إلى أنه لن يخرج من المعركة وسيظل مدافعا عن مشروعه الوطني”.

وقال الجبالي، في حوار مع آخر خبر أون لاين، “أنا خرجت من النهضة عن قناعة ولكن لن أخرج من المعركة ومشروعي مازال هو هو”، وفق تعبيره.

وأضاف، حمادي الجبالي، أنه لا يفكر في تكوین حزب سیاسي في الوقت الحالي لكن ربما لاحقا، معتبرا أنه ليس هناك فائدة من الحزب، حس قوله.

كما أكّد حمادي الجبالي أنه سيترح إلى الانتخابات الرئاسية ”بعيدا عن كل الأحزاب ومستقلا عن جميعها”، مشيرا إلى أنه سيخوض تجربته الخاصة ولن يرضخ إلى أية تهديدات، مبيّنا أنه لم يبتعد عن الساحة السياسية وإنما قرر النأي بنفسه عن ما وصفه بـ ”العارك والمعروك”، مشيرا إلى أنه لا يبحث عن ما يبحث عنه الناس” في إشارة الى رصيده النضالي.

من جهة أخرى كشف حمادي الجبالي، أن استقالته من الحكومة بعد حادثة اغتيال الشهيد شكري بلعيد، أنقذت البلاد في ظل أزمة كانت تستهدف الحكومة وحركة النهضة والترويكا وتهدد مكاسب الثورة، حسب تقديره.

وقال الجبالي ”كانت الحكومة مستهدفة وكان هناك الهجوم على القصبة ووزارة الداخلية والاستقالة كانت سحبا للبساط عن هذا المشروع”.

وتابع حمادي الجبالي ”وجدت نفسي أمام خيارين إما دستويا أن أتعسف على انتمائي إلى حركة النهضة والتوجه الى البرلمان وتشكيل الحكومة كفاءات وهو ما لم تقبله النهضة وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية، ولا يمكن للبلاد تحمله، أو الاستقالة”، ومضى قائلا ”ليس لي أي بديل حينها إلا الانسحاب”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: