حركة وفاء تدعو إلى إقرار قانون تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني ردا على القرار الأمريكي

تونس – السفير

على اثر قرار الرئيس الأمريكي باعتبار القدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني و الإذن بنقل مقر سفارة بلده إليها أصدرت حركة وفاء بينانا اليوم الخميس دعت فيه كل القوى الوطنية والبرلمان التونسي إلى إقرار قانون تجريم التطبيع كرد عملي ومباشر على هذا القرار الأمريكي الخاطئ.

وفيما يلي نص البيان:

1/ إن هذا الموقف يشكل إمعانا في سياسة إرهاب الدولة الكبرى التي دافعت عن سياسة الاستطان الصهيوني و بررت الاحتلال و داست حتى قرارات الشرعية الدولية التي ساهمت في صنعها ( القرار242) وما سبقها من قرارات.

2/ إن هذا القرار جاء تتويجا لفرض سياسة التطبيع و انخراط الأنظمة العربية فاقدة الشرعية, والتي كانت ترمي إلى خلق بيئة حاضنة للإرهاب الصهيوني و الدولي.

3/ تذكر حركة وفاء بأنها سبق و أن طالبت بتجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني صلب مقترح قانون قدمته كتلتها بالمجلس الوطني التأسيسي قصد تحصين المجتمع من مشاريع الاختراق وفرض ثقافة التفريط في الحقوق و المساومة على الأرض.

4/ تطالب القوى الوطنية الثورية و كافة تشكيلات المجتمع المدني بالضغط على مجلس نواب الشعب قصد استصدار قانون يجرم التطبيع و عدم الاكتفاء بمظاهر الاحتجاج و التنديد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: