تونسيات كانوا في ميناء حلق الوادي: هذه القصة كاملة لإعتداء الأمنيين على المنتقبة الألمانية

تونس – السفير

نقل مدونون على شبكة التواصل الإجتماعي الفايسوك فيديو ظهر فيه مجموعة من التونسيين المقيمين بالخارج كانوا موجودين بمناء حلق الوادي ساعة ترحيل الأمن التونسي بالقوة للمنتقبة الألمانية و اعتداءهم عليها بالعنف و قالوا المتحدثون في الفيديو أن قوات الأمن قد افتكت منهم هواتفهم عنوة و قامت بمحو الفيديوهات التي قام الحاضرون بتوثيقها و التي يظهر فيها اعتداء قوات الأمن الأمن على المرأة الألمانية كما تظهر آثار الكدمات على جسد المرأة.

و ظهرت إمرأة كانت قد أخفت ملامح وجهها في الفيديو قائلة أنها قد قدمت مع المنتقبة الألمانية على نفس الرحلة و شهدت ما حصل من اعتداءات في حق المرأة من قبل قوات الأمن مشيرة أن الألمانية كانت مستسلمة و لم تقاوم عمليات التعنيف التي تعرضت لها.

و أضاف شاهدة العيان أنها قد شاهدت آثار الكدمات و الضرب على يدي الألمانية و كيف كانت تتعرض للضرب من طرف قوات الأمن و كيف حاول الأمنيون نزع النقاب عن وجهها و أشارت إلى أنها رأت المرأة تستجدي قوات الأمن السماح لها باعطاء الملابس لصغيريها غير أنهم رفضوا ووضعوها بالقوة في سيارة الشرطة قصد ترحيلها.

و أضافت شاهدت عيان ثانية رفضت هي الأخرى الكشف عن وجهها ، أنها شاهدت رفقة عدد من رفاقها المنتقبة الألمانية تتعرض للعنف و الضرب من قبل قوات الأمن الوطني و أن عناصر من قوات الأمن توجهوا نحوهم فافتكوا منهم جوازات سفرهم و عاملوهم بشكل يقلل من احترام المواطن كما قاموا بتفتيش هواتفهم قصد التخلص من الفيديوهات التي توثق عملية الإعتداء التي تعرضت لها المنتقبة الأجنبية من طرفهم و أضافت شاهدة العيان نها مستعدة لتقديم شهادتها حتى يرفع الظلم الذي سلط على المنتقبة الألمانية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: