تهديدات إرهابيّة جديّة لعدد من الشخصيات الفاعلة والمراكز الحيوية الحساسة..

تونس – السفير

بعد العملية الإجرامية الأخيرة التي جدّت بمتحف باردو يوم 18 مارس الماضي وراح ضحيتها 20 سائحا وأحد أفراد فرقة مكافحة الإرهاب إلى جانب اثنين من منفذي العمليّة، قامت وزارة الداخلية باتخاذ خطوات احترازية جديدة وعديدة خاصة فيما بتعلق بالتوقي من مخاطر وقوع أعمال إرهابية أخرى وإجراءات استباقية لمقاومة الظاهرة في إطار بعض المعلومات الاستخبارية التي تتعلق بمخططات المجموعات المسلحة وبعض الخلايا النائمة. وفي هذا السياق علمت جريدة السفير من مصادر موثوقة أنّ معلومات أكيدة توصلت إليها مصالح وزارة الداخلية تشير إلى وجود تهديدات إرهابيّة حقيقية تتعلق ببعض القطاعات الحيوية في البلاد والوزارات منها بالأخص وزارتي السياحة والثقافة.
وفي ذات السياق قام وزير الداخلية قبل فترة باجتماع مطول مع عدد من مديري وزارة الثقافة والمسؤولين الأمنيين حيث وضعت خطة لتأمين كل الأطراف الفاعلة وعلى رأسهم وزيرة الثقافة لطيفة لخضر ورئيس دوانها حيث وضعت لهم وزارة الداخلية حماية شخصية حسب المصدر.
ويشار إلى أنّ احتمال وقوع عمليات نوعية أخرى على غرار عملية باردو احتمال وارد جدا خاصة في إطار ردة فعل انتقامية من قتل وزارة الداخلية في عملية مباغتة ونوعية لعدد ممّن وصفوا بأنهم قادة كتيبة عقبة بن نافع وعلى رأسهم لقمان أبو صخر الجزائري قبل أيام بمنطقة سيدي عيش بقفصة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: