بيان: حركة وفاء تساند الاحتجاجات وتتهم حكومة الشاهد بممارسة العنف والإجرام !

تونس – السفير

تتواتر الأخبار عن حركة احتجاج شعبية نتيجة تعمّد الحكومة الزيادة في أسعار عدة مواد أساسية و عجزها عن التصدّي لمعضلة التضخّم و استفحال البطالة وتفاقم عجز الميزان التجاري ولم تجد الحكومة من جواب عن قصورها وسوء أدائها سوى إطلاق العنان لإعلامها المضلّل للتنديد بمظاهر الاحتجاج والتركيز على ما صاحبها من أعمال سرقة لأموال الخواص في حين انبرى البعض الآخر من رموزه يحذّر من المؤامرات الخارجية و من توظيف بعض الفصائل الداخلية الأحداث لبلوغ مراميها الخاصة.

وتعتبر حركة وفاء أن لا مطعنة في شرعية تلك التحركات وهي اذ تعبّر عن تضامنها المطلق معها تذكّّر بالحقائق التالية :

أولا إن أسباب الاحتجاج هي ذاتها التي كانت وراء قيام ثورة السابع عشر من ديسمبر.

ثانيا إن عدة أطراف حاكمة استفادت من الثورة ركوبا وتوظيفا لتنقلب عليها عبر الاستقواء بالمسؤول الخارجي الكبير أو بالاذعان لاملاءاته.

ثالثا إن التشكيلات المؤلفة للحكومة العميلة شرّعت سرقة المال العام وأمّنت الافلات من العقاب لكبار اللصوص باستصدار ما سمّي بقانون المصالحة وهي بالتالى غير مخوّل لها التباكي على الاعتداء على الأموال.

رابعا أن الحكومة مارست العنف والقمع الاجرامي في التعاطي مع عدة احتجاجات شرعية مثل أحداث قرقنة والكامور و إغراق الشباب المهاجر عمدا وغيرها عبر توظيف الاجهزة لأجنداتها الخاصة.

عن المكتب السياسي
الأستاذ عبد الرؤوف العيادي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: