بعد خسارة المغرب.. مبادرة تونسية لاحتضان كأس العالم 2030 في بلدان المغرب العربي

تونس – السفير

أنعشت خسارة المغرب بتنظيم مونديال 2026، مبادرات إحياء المشروع المغاربي المعطل منذ 3 عقود، لاسيما أن بلدان المنطقة المغاربية دعموا ترشح الجارة الرباط، غير مبالين بضغوط فرضتها إدارة الرئي الأمريكي دونالد ترامب، خلافًا لمواقف عرب الخليج.
توصلت جماهير المغرب العربي إلى قناعة مفادها أنه لا مناص من إقامة مونديال الساحرة المستديرة، دون تقديم ملف مشترك شبيه بترشح أمريكا وكندا والمكسيك والذي نال شرف تنظيم تظاهرة 2026، بعد الخسارة المدوية للملف المغربي الوحيد.

ودفع “خذلان” دول عربية للمغرب، تتقدمها السعودية والإمارات، بنشطاء ومدونين وساسة ونواب في برلمانات الدول الأعضاء في الاتحاد المغاربي المشلول، إلى المطالبة بتقديم ملف ثلاثي تشترك فيه تونس والجزائر مع المغرب في احتضان بطولة كأس العالم 2030. وأطلق البرلماني التونسي رياض جعيدان نداءً للحكومات المغاربية، يدعوها فيها إلى تقديم ملف مشترك لتنظيم نهائيات كأس العالم 2030، لتكون حظوظ شمال إفريقيا وافرة وقادرة على احتضان هذه الفعالية.

وتابع أستاذ القانون الدستوري ورئيس كتلة الولاء للوطن بمجلس النواب، أن 3 دول مغاربية تملك منتخبات قوية (الجزائر وتونس والمغرب)، إضافة إلى أن دولتي تونس والمغرب سبق لهما احتضان منافسات دولية، موضحًا أنّه يمكن إشراك موريتانيا وليبيا في الملف لكسب دعم كتلة شمال إفريقيا، مع أن موريتانيا ضعيفة الإمكانيات المادية وكذلك ليبيا التي تعاني من تدهور الوضع الأمني والسياسي فيها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: