باحث في العلوم الإنسانية: مقترح بشرى بن حميدة “موذن بانهيار البلاد وتردّيها”

تونس – السفير

قال الباحث في العلوم الإسلامية الشيخ بدري المدني، البارحة الإربعاء 14 جوان 2018، في تدوينة له على حسابه على الفايسبوك تعليقا على مقترح لجنة الحريات الفردية و المساواة الذي أثار جدلا كبيرا في صفوف التونسيين، إن “كلّ تجديد في قراءة نصوص الوحيين مرحبّ به ما دام محترما للضوابط العلمية الأصولية وما دام نابعا من أهل التخصصّ وإلاّ فإنّه سيتحوّل إلى تبديد وتدمير …والحريّة إنّ تجاوزت حدودها وضوابط النصّ المقدّس فحتما تتحوّل إلى الفوضى وخراب المجتمع”.

و أضاف المدني أن “ما صنعته بشرى بلحاج حميدة وجماعتها بمباركة من رئيس الدولة موذن بانهيار البلاد وتردّيها في أخدود المسخ …”

ويذكر أن لجنة الحريات الفردية و المساواة اقترحت مشروع قانون أساسي ينص على إلغاء التمييز في شروط الزواج من خلال إعادة تنظيم المهر بتخليصه مما هو “مخل بكرامة المرأة” وتحقيق المساواة التامة بين الأب والأم على زواج طفلهما القاصر وكذلك اقرار حق الأم لوحدها في الموافقة على زواج القاصر في حالة وفاة الأب أو فقدانه الأهلية أو غيابه.
كما يقترح المشروع، إعفاء الأرملة من عدة الوفاة قبل الدخول وإلغاء عدة الفقدان ” لإنعدام معناها مادام الحكم بالفقدان يصر بعد مدة لا تقل عن العام في أغلب الأحيان”، والغاء نظام رئاسة الزوج للعائلة والاكتفاء بالتنصيص على قيم التعاون في تسيير شؤون الأسرة بين الزوجين.

وينص أيضا، على الغاء التمييز في العلاقة بالأبناء من خلال اقرار حق الأم في التصريح بولادة ابنها واقرار مصلحة الطفل معيارا وحيدا لتحديد الطرف الأصلح بحضانته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: