انطلاق حملة “وقيت باش اللي فسّد يصلّح”

تونس – السفير

أطلقت الجمعية التونسية لجودة الحياة حملة وطنية توعوية بعنوان “وقيت باش اللي فسد يصلح” تهدف الى دعوة الدولة الى الكشف عن المعتدين الذين قاموا بعمليات نهب وتخريب للممتلكات العمومية والخاصة خلال الاحتجاجات الاخيرة، وتحميلهم المسؤولية ومحاسبتهم في اطار القانون، وحثها على على عدم الخلط بين هؤلاء المفسدين والمحتجين السلميين على مطالب “مشروعة”.

وقال رئيس الجمعية التونسية لجودة الحياة نوفل يوسفي، اليوم السبت 13 جانفي 2018، ان الاحتجاجات الاخيرة خرجت عن سياقها الطبيعي لتتحول من احتجاجات سلمية لمواطنين مطالبين بإسقاط قانون المالية لسنة 2018 نظرا لانعكاساته السلبية على مقدرتهم الشرائية، الى اعمال شغب ساهمت في عديد الخسائر المادية التي سيتكبدها المواطن بالأساس من جهة، والتي ستمس من صورة تونس على المستوى الخارجي من جهة أخرى، وفق تعبيره.

ودعا يوسفي ، في هذا الخصوص، الدولة إلى العمل على تتبع المخربين في أقرب الآجال الممكنة ومحاسبتهم بالجدية اللازمة، وإلزامهم بتعويض الخسائر الحاصلة على مستوى المنشآت العمومية والملكية الفردية للمواطنين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: