المهدية: مربّو الماشية يوجهون ”إنذارا أخيرا للحكومة”

تونس – السفير

وجّه مربّو الماشية بولاية المهدية، في وقفة احتجاجية لهم اليوم الأربعاء، ما اعتبروه “الإنذار الأخير للحكومة” لإنقاذ القطاع من الأخطار التي تهدده وفي مقدمتها الارتفاع المتواصل للأعلاف والتهريب قبل “الدخول في أشكال تصعيدية للاحتجاج” وفق تصريح الطاهر عامر رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري.

وقال الطاهر عامر رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري، إنّ مربّي الماشية ذاقوا ذرعا من سياسة اللامبالاة التي تنتهجها الحكومة تجاه القطاع وما يتهدّدها من أخطار في مقدمتها الارتفاع المتواصل للأعلاف والتهريب.

وأضاف عامر، في ذات السياق، أن ” الحكومة باتت تستورد الحليب بالعملة الصعبة بدلا عن دعم الفلاح التونسي والنهوض بقطاع الألبان وهو ما تسبب مباشرة في تقلّص مواطن الشغل بحوالي 25 بالمائة بعدما كان القطاع يوفر 30 ألف موطن شغل”.

ولاحظ المتحدّث أن سعر اللتر الواحد من الحليب المستورد يبلغ 1100 مليم مقابل تسعيرة لا تتجاوز 766 مليما للتر الواحد عند الانتاج في تونس مشددا على أن هذا الأمر “سيرهق المخزون الوطني من العملة الصعبة وينفر الفلاح من تربية الماشية” حسب تقديره. وأضاف عامر، في هذا السياق، أن كل هذه الظروف أثّرت على أعداد القطيع التي كانت في حدود 30 ألف أنثى وساهمت عمليات التهريب في هذا النقص.

وطالب رئيس المنظمة الفلاحية بالمهدية بسرعة الترفيع في سعر لتر الحليب عند الانتاج كإجراء استعجالي قصد إنقاذ الفلاحين ” الذين فرطوا في عدد كبير من المواشي وباتوا يرزحون تحت وطأة الديون” وفق تعبيره.

(وات)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: