الخمّاسي يُندّد بفكّ الارتباط مع النهضة ويُحذّر حافظ من مُخطّط يستهدف عائلته

تونس-السفير

صرح رؤوف الخماسي عضو الهيئة السياسية لحركة نداء تونس، اليوم الثلاثاء 10 جويلية 2018، أن الدعوة لانعقاد الهيئة السياسية كانت تهدف إلى إنقاذ الحزب وتجميع صفوفه وأنها لم تكن “لغاية تآمريّة”.

ونشر الخماسي تدوينةا على صفحته الرسمية بموقع فايسبوك تسائل فيها ما إذا أصبحت الدعوة لانعقاد اجتماع لقيادة الحزب التي لم تجتمع منذ اكثر من سنة ونصف مشكلة رغم انها تمت وفق اللوائح التي أقرها مؤتمر سوسة؟”

وقال الخماسي أن الأجندة الوحيدة التي تحرك المجموعة الداعية لعودة الهيئة السياسية تتمثل في 3 أهداف هي تقويم المسار القيادي الذي قاد الحزب الى وضعية مزرية وتقييم الفترة المنقضية بإيجابياتها وسلبياتها في الحزب والحكم والتوقف عند القرارات المصيرية التي اتهم القيادة الفردية في إشارة الى حافظ قائد السبسي بتمريرها وفرضها دون استشارة أحد متساءلا بالقول “بأي حق تُمد الايدي للمنشقين الذي حاولوا تخريب الحزب وشهروا بالرئيس وعائلته فردا فردا في وسائل الاعلام بل وذهب أحدهم الى حد “التآمر” مع الأجنبي لتشويه رئيس الجمهورية وهو ما كشفه المدير التنفيذي نفسه في حواره التلفزي الوحيد في قناة “نسمة” وعجز الابن الضال عن الدفاع عن نفسه والبرهنة على انه لم يقم بتشويه الرئيس في المحافل الدولية؟”.

وأضاف الخماسي أنه لا مجال للشك في أن النداء انهزم في الانتخابات البلدية لا بالصندوق الذي أعطاه مرتبة متقدمة بل باختيارات القيادة الفردية التي حرمت الندائيين من اكثر من 70 رئيس بلدية لو تمت مفاوضات جدية ومعقولة بعيدة عن الانفعالات الشخصية والحسابات الخاطئة منددا بقرار فك الارتباط بحركة النهضة، قائلاً في هذا الخصوص:” وبأي حق يتم اتخاذ قرار بفك التوافق بتعلة انه في السياسة فقط دون تجهيز أغلبية جديدة في البرلمان تضمن استقرار البلاد ومنظومة الحكم؟ ‎وبأي حق تدعو قيادة الحزب الى إسقاط حكومة يرأسها احد أبناء النداء بل رئيس لجنة ال 13 التي هندست مؤتمر سوسة واعطت الحزب نفسه الجديد في ظل قيادة جديدة؟”

ونبّه الخماسي المدير التنفيذي للحزب حافظ قائد السبسي من المحيطين به محذّرا إياه مما ” يجهزونه له ولعائلته وللحزب بالذات من خطط الاستحواذ والتوظيف لتصفية حساباتهم وتفريغ أحقادهم وعقدهم “.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: