إشراف الغنوشي على إفتتاح فندق ‘حلال’ بالحمامات: مندوبة السياحة توضح

تونس – السفير

أثار افتتاح فندق سياحي بمدينة ياسمين الحمامات أمس السبت جدلا واسعا بسبب حضور راشد الغنوشي الافتتاح الرسمي للفندق وبسبب تقديم صبغة الفندق على أنه “حلال”.

الجدل شمل حضور المندوبة الجهوية للسياحة بالمحطة السياحية ياسمين الحمامات حيث أتهمت بكونها تشجع نمطا دخيلا على مفهوم السياحة في تونس . و في تصريح اذاعي دفعت قديش بالتهم الموجهة اليها وأفادت “أن مفهوم السياحة الحلال غير موجود في تونس بتاتا”، مؤكدة أن حضورها التظاهرة يندرج في صلب اختصاصها باعتبارها مسؤولة جهوية عن السياحة ومن مهامها تشجيع كل استثمار جديد بالمحطة السياحية ياسمين الحمامات،.

وأوضحت قديش أن النزل المنفتح يوم أمس السبت كان على ملك مستثمر جزائري تسوغه شاب من مواليد 1982 ليديره رفقة زوجته. وأكدت قديش أن الفندق منذ كان على ملك المستثمر السابق لا يقدم كحولا، وشددت على القول أنه يوجد في ياسمين الحمامات وفي الجمهورية كاملة عدة فنادق لا تقدم هذه الخدمة، كما كشفت قديش أن عدم تقديم الكحول في هذا الفندق لا يعني اقتصاره على فتح أبوابه لفئة معينة من الحرفاء، بل هو مفتوح للعموم ولن يمنع الاختلاط في المسبح او ارتداء “البيكيني”.

أما عن حضور راشد الغنوشي حفل الافتتاح واحياء ذكرى تأسيس حركة النهضة بهذه المناسبة، فقد أوضحت قديش أن ” راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة هو شخصية وطنية ومن أبرز الوجوه السياسية وقد تمت دعوته من قبل المستثمر الشاب مالك النزل”. وكشفت قديش أنه خلال حفل الافتتاح الذي حضره الغنوشي تم الاعلان عن مفاجأة تبين لاحقا أنها تتمثل في الاحتفال بذكرى انبعاث حركة النهضة وهي مبادرة أقدم عليها مالك الفندق بمحض ارادته “، وأضافت أنها انسحبت من حفل الافتتاح لما للاحتفال من صبغة سياسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: