أنقرة: تهديدات أمريكا بشأن القدس غير مقبولة وفرصة لإثبات سيادة واستقلال الدول

السفير – وكالات

أعرب بكر بوزداغ، نائب رئيس الوزراء التركي، عن رفض بلاده للتهديدات الأمريكية لأعضاء الجمعية العامة بالأمم المتحدة، حال دعمهم مشروع قرار بشأن القدس، من المحتمل أن يصدر عن المنظمة الأممية الخميس.

جاء ذلك في سلسلة تغريدات نشرها المسؤول التركي، على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، مساء الأربعاء.

وقال بوزداغ متحدث الحكومة التركية، في تغريداته: “تهديد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للدول التي قد تصوت لمشروع قرار بشأن القدس، أمر غير مقبول”.

ولفت بوزداغ أن ترامب، هدد في تصريحات صحفية أدلى بها الأربعاء عقب آخر اجتماع لحكومته بعام 2017، بقطع المساعدات المالية عن الدول التي ستصوت ضد قرار بلاده بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل.

ونقل بوزداغ جزءاً من تصريحات ترامب في هذا الشأن والتي قال فيها “يأخذون مئات الملايين من الدولارات وربما مليارات الدولارات ثم يصوتون ضدنا. حسناً، سنراقب هذا التصويت. دعوهم يصوتوا ضدنا. سنوفر كثيراً ولا نعبأ بذلك”.

وفي تعليق منه على تلك التهديدات، شدد بوزداغ على أنها غير مقبولة، مضيفاً: “لتعلم وتعرف الولايات المتحدة أنها لا يمكن أن توجه كل الدول التي لها سيادة واستقلالية، من خلال التهديد والضغط”.

وتابع: “ولعل تصويت الغد (الخميس) سيكون فرصة لإثبات أن الدول التي تتمتع بسيادة واستقلال كاملين لن تنصاع لتهديدات الرئيس الأمريكي، ونعتقد أن هذا ما سيحدث”.

وشدد على أن “تركيا ستبقى على مواقفها القائمة على حق ومبادئ، وستناصر القضية الفلسطينية، ووضع مدينة القدس، في تصويت الغد”.

واستطرد: “تركيا وشعبها لا يغيرون قراراتهم بتهديدات أو ضغوط”.

ومن المقرر أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في اجتماع طارئ لها اليوم الخميس، على قرار يدعو الرئيس الأمريكي، إلى التراجع عن قرار اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.

الاجتماع يأتي بطلب من تركيا واليمن، باعتبار الأولى رئيس القمة الإسلامية، والثانية رئيس المجموعة العربية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

%d مدونون معجبون بهذه: